Menu
الرئيسيةداريا الثورةمجزرة داريا الكبرىجولة في الصحافةفقرة يومية تستعرض أهم المواضيع المطروحة في الصحف العربية والتطورات على الصعيد السياسي والميداني والدولي

مجزرة داريا الكبرى

 

 

مجزرة داريا


التوثيق الحقوقي لمجزرة داريا أكثر من 500 شهيد‎

أبشع مجازر العصر الحديث ، أكثر من 500 مدني قتلوا في مدينة واحدة أمام العالم أجمع (مجزرة داريا بريف دمشق ) 

التوثيق الحقوقي والقانوني الكامل لمجزرة داريا 
تاريخ الواقعة: 20 / 08 / 2012 – 27 / 08 / 2012
تقع داريا في ريف دمشق غربَ العاصمة بحوالي 8 كيلومترات، وهي قريبة جداً من حي المزة الدمشقي ومدينة معضمية الشام، كما أنها تُعد أكبر مدن الغوطة الغربية.

في ثاني أيام عيد الفطر السعيد وعندما كان المسلمون حول العالم يحتفلون بدأت الحملة العسكرية للنظام السوري ضد مدينة داريا ففي يوم الاثنين الموافق ل 20 – 8 – 2012 قامت الحكومة السورية بقطع الكهرباء وكافة أشكال الاتصالات عن كامل أحياء المدينة ودخلت المدينة في ليل طويل ثم قامت قوات الجيش السوري بقصف الجزء الغربي من المدينة بالعشرات من قذائف الهاون وتحديدا في منطقة «فشوخ» وهي المنطقة الفاصلة بين داريا و ومدينة معضمية الشام وتم تدمير عدد من المنازل وسقط عدد من الجرحى مما دفع سكان منطقة فشوخ إلى النزوح إلى وسط المدينة.
في صباح يوم الثلاثاء الموافق ل 21-08-2012 أغلقت قوات الجيش السوري كافة مداخل ومخارج المدينة سواء الرئيسية أم الفرعية بالحواجز العسكرية والسواتر الترابية إضافه إلى نشر مالايقل عن 30 دبابة على الطريق الدولي لمدينة درعا وبالقرب من جسر صحنايا ومنعت بالتالي الدخول أو الخروج من المدينة ، إضافة إلى ذلك لاحظ أهالي احياء العاصمه دمشق المحاذية لمدينة داريا مثل حي كفر سوسة ومنطقة اللوان وحي القدم ، تراقف كل ذلك مع قصف الجيش السوري للبلدة وسقوط عدة قذائف قلب مدينة داريا مما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى .

تلا ذلك محاولة تقدم لجيش النظام السوري من جهة طريق الكورنيش الجديد وحاولت قوات من الجيش السوري الحر التصدي لهم ودارت بينهم اشتباكات واسعة وسقط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين ولاتتمكن الشبكة السورية لحقوق الإنسان من توثيق القتلى العسكريين من الجانبين بسبب صعوبة ذلك ومنع النظام السوري من إعطائنا أي تراخيص للعمل على الأراضي السورية بالرغم من أن كافة معظم أعضاء الشبكة متواجدون بالداخل وكلهم سوريون.
الوقت هو الساعه السابعة صباحا من صباح يوم الأربعاء الموافق 22-08-2012 كان هذا اليوم الأفظع والأشد قصفا واستخدم فيه النظام السوري أنواع متنوعه ومختلفه من الأسلحة الثقيلة كقذائف الدبابات و قذائف الهاون إضافة إلى صواريخ المروحيات بشكل فظيع خارج عن نطاق البشرية والإنسانية والحروب وخلف هذا القصف دمارا واسعا وقتل العشرات من المدنيين داخل منازلهم إضافه إلى عشرات الجرحى أيضا امتلأت بهم المشافي الميدانية وسط نقص حاد في الكادر الطبي إثر الحصار المطبق للحكومة السورية على المدينة .
أهم الفيديوهات التي توثق لهذا اليوم :
مصابين كلهم مدنيون في اليوم الثالث من الحملة العسكرية للنظام السوري على المدينة :

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عملية جراحية تجرى لأحد المدنيين المصابين إثر قصف قوات الجيش السوري على المدينة :



اليوم هو يو الخميس الموافق 23-08-2012 أهالي داريا لم يناموا ليلة البارحة لأن القصف العنيف عليهم لم يتوقف وشمل أحياء واسعة من لامدينة وقد قمنا بجولات ميدانية لأحياء طالها القصف ويمكن لأي مراقب زيارة تلك الأحياء التي تم قصفها بأسلحه ثقيله لاتمتلكها سوى جهة واحده وهي الجيش السوري وكان اللافت لنظرنا الاستخدام المفرط في استخدام صواريخ الطائرات وفي استخدام القصف المدفعي وفي هذا اليوم تحدث لنا الأهالي أنهم كانوا يشاهدون أمام أعينهم جثث لضحايا لايستطيعون أن يسيروا في الشارع من أجل الوصول إليها خوفا أن يطالهم القصف والموت .
أهم الفيديوهات التي توثق لهذا اليوم ونشير إلى أن كافة الملفات الأصلية هي بحوزة الشبكة السورية لحقوق الإنسان ويمكن الحصول عليها كملف وليس كرابط يوتيوب لأي جهة حقوقيه في العالم اجمع :
فيديوهات توثق القتلى وكلهم مدنيون في هذا اليوم :
داريا 23-8-2012 الشهيد أنس الحو.


داريا 23-8-2012 الشهيد امين هواري جراء القصف الوحشي



داريا 23-8-2012 ضحايا آخرين مدنيين إثر قصف جيش النظام السوري على المدينة.

 

 

 

 
 

 

 

 

 

الصفحة الثانية

 

 

الأعلى