Menu
الرئيسيةمكاتب المجلس المحليهيئات أخرىالمطبخ

المطبخ


مع بداية الحملة العسكرية على مدينة داريا في تشرين الثاني 2012

كان المكتب الإغاثي يوزع المواد الغذائية على شكل سلل غذائية توزع على نقاط الجبهة وعلى الأسر المدنية الصامدة في المدينة. ثم تم تنظيم مطبخ ومطعم لتحضير الطعام بشكل يومي منتظم.
حيث يتولى المطعم إعداد السندويش الذي يتم توزيعه صباحا على جميع أفراد الجيش الحر، ويتولى المطبخ إعداد وجبة الغداء التي يتم توزيعها عصراً على الجبهات وعلى الأسر المحتاجة.
منذ بداية عمل المطبخ والمطعم كان يتم تقديم الطعام لجميع كتائب ومجموعات الجيش الحر العاملة في المدينة سواء كانت من داخل داريا أو خارجها، ثم توسع ذلك ليشمل جزءا من مجموعات الجيش الحر داخل المعضمية عدة أشهر، ثم كامل الجيش الحر في المعضمية منذ آب الماضي.
كانت كمية الطعام ونوعيته جيدة على مدى شهور طويلة، ومع امتداد الحصار التام على المدينة بدأ تطبيق نظام للتقنين للتمكن من الاستفادة من الموارد المتاحة أطول مدة ممكنة. حاليا يتولى المطبخ تقديم وجبة واحدة يوميا هي في الغالب عبارة عن شوربة السبانخ وقليل من الرز، ويشتكي كثير من عناصر الجيش الحر من قلة الكمية وضعف قيمتها الغذائية، وهذا للأسف واقع المدينة بعد مضي أكثر من 13 شهراً من الحصار المطبق واستمرار الحملة العسكرية التي دمرت معظم الأبنية والبنى التحتية في المدينة واستتفدت جميع موارد المدينة تقريبا.
رغم الظروف الصعبة الناتجة عن الحصار والقصف، عمل العشرات من الشباب الأبطال بصمت على تأمين الاحتياجات الغذائية للجيش الحر والمدنيين المحاصرين، واستشهد وأصيب عدد منهم على مدى العام الماضي خلال تأدية عملهم في تأمين الطعام وتوزيعه على الجبهات المختلفة.
ورغم صعوبة الوضع في المدينة والشح الشديد في الموارد يستمر مطبخ داريا في تقديم الطعام وفق الإمكانيات المتاحة لكامل جبهتي داريا والمعضمية حتى اليوم.

الأعلى